اعلن معنا
المناهج التعليمية

بحث عن راس السنة الميلادية 2021

تاريخ راس السنة الميلادية

  • يعود تاريخ المرة الأولى للاحتفال برأس السنة الميلادية قبل 45 عامًا من ميلاد السيد المسيح، وكان يوليوس قيصر هو أول من أمر بالاحتفال بتلك المناسبة.
  • ويرجع سبب الاحتفال في هذا اليوم بالتحديد إلى اعتبار عدة كنائس أن ختان المسيح كان يوافق الأول من يناير، لذلك كان يتم الاحتفال بهذا اليوم من خلال قيام المسيحيون والأوروبيون بتبادل الهدايا الخاصة بعيد الميلاد.
  • وطبقًا للتقويم الليتورجي المسيحي؛ فإن يوم رأس السنة يقع في غضون 12 يومًا من موسم عيد الميلاد.
  • ولقد أعلنت أغلب دول أوروبا الغربية في القرن 16 أن الأول من يناير أو كانون الثاني هو بداية السنة الجديدة، وذلك قبل أن يتم اعتماد التقويم الغريغوري.
  • ولقد أمر قيصر روسيا الخامس بطرس الأكبر بتغيير تاريخ الاحتفال الذي كانت تعتمده روسيا وهو الأول من سبتمبر، واستبداله بالأول من يناير، وكان ذلك في عام 1700، ولقد أطلق على الشهر الأول من كل عام اسم يناير نسبة لإله البدايات لدى الرومان ليانوس وتكريمًا له.

بحث عن راس السنة الميلادية

  • وللأول من يناير قدسية خاصة لدى الكنسية الرومانية الكاثوليكية؛ حيث تعتبر هذا اليوم ذكرى خاصة بالسيدة مريم العذراء، ولذلك يحتفل الكاثوليك في البلدان المسيحية بهذا اليوم من خلال إقامة الصلوات الدينية، فضلًا عن حضورهم قداس عشية رأس السنة والذي يتم فيه أيضًا إحياء ذكرى البابا سلفستر الأول بابا الكنيسة الكاثوليكية.
  • ولذلك أصبح من ضمن مظاهر الاحتفال بتلك المناسبة حضور قداس عشية رأس السنة الميلادية الجديدة، وفيه يتم إقامة الاحتفالات والولائم ويسهر المحتفلون في الكنائس حتى منتصف الليل.
  • كما أن الكنيسة البروتستانتية تحتفل أيضًا بتلك المناسبة، حيث يتم إقامة قداس في الكنائس من أجل شكر الله على عام انقضى وحلول عام جديد.
  • وهناك العديد من الدول مثل فرنسا وإيطاليا وألمانيا والمجر والتشيك وكرواتيا والنمسا يطلقون اسم ليلة القديس سلفستر على هذه الليلة.
  • ويتوافق تاريخ تلك المناسبة مع عيد الغطاس الموافق 6 يناير من كل عام والذي يبدأ المسيحيون في الاحتفال به في يوم 24 أو 25 ديسمبر أو في ليلة رأس السنة الميلادية، وتأتي بداية هذا الاحتفال منذ ما يزيد عن 2000 عام مع ميلاد السيد المسيح.

تاريخ الاحتفال بليلة رأس السنة الميلادية

  • يبدأ الاحتفال بأعياد رأس السنة الميلادية في آخر يوم طبقًا للتقويم الغريغوري وهو يوم 31 ديسمبر أو كانون الأول؛ أي في ليلة رأس السنة.
  • وتظل تلك الاحتفالات مستمرة حتى أولى ساعات اليوم الثاني أي الأول من يناير أو كانون الثاني.
  • فبمجرد أن تدق الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل؛ تنطلق الاحتفالات في جميع الدول المتشاركة في نفس التوقيت.
  • ولعل أهم ما يميز هذا اليوم هو اختلاف أجواء الاحتفال به، فالدول الواقعة في نصف الكرة الجنوبي تحتفل بتلك المناسبة في فصل الصيف، بينما تحتفل نصف الكرة الأرضية الآخر في فصل الشتاء حيث الأجواء الباردة والأمطار والثلوج.
  • وتُعد جزر كيريتيماس وكساموا هي أول من يحتفل برأس السنة الميلادية، أما جزر هاواي وبيكر فهي آخر المحتفلين به، بينما تُعد مدينة سيدني الأسترالية هي أولى المدن التي تستقبل السنة الجديدة.

احتفالات رأس السنة الميلادية

لا تقتصر الاحتفالات برأس السنة الميلادية على المسحيين فقط، فهناك الكثير من المسلمين ومن الديانات الأخرى ممن يقيمون الاحتفالات سنويًا في هذه الليلة، ومن أبرز مظاهر الاحتفالات المشتركة بين الغالبية من دول العالم ما يلي:

  • إطلاق الألعاب النارية في السماء بشكل متواصل عندما تدق الساعة الثانية عشر منتصف الليل.
  • تجمع الأهل والأصدقاء وقضاء الليلة حول مائدة تجمع أشهى أنواع المأكولات والتسالي، بما يدل على الفرحة والأمل في عام جديد سعيد.
  • اكتظاظ الفنادق والمولات بالناس من أجل الاحتفال بهذه الليلة، وفيها يتم إقامة الحفلات الساهرة والاستعراضات الغنائية والراقصة التي يحيها أشهر المغنيين والفرق الغنائية في كل دولة.
  • الخروج إلى الحدائق والمتنزهات وقضاء هذا اليوم المميز في الهواء الطلق.
  • تتزين الشوارع والساحات والطرقات والكنائس والمنازل بالألعاب والبلالين والشرائط الملونة التي تتكون من اللون الأخضر الذي يشير إلى العمر الطويل والبهجة، واللون الأحمر الذي يشير إلى السيد المسيح، بالإضافة إلى اللونين الفضي والذهبي.
  • وضع شجرة عيد الميلاد المزينة في المنازل ومداخل الفنادق والمولات الكبرى.
  • قبل أيام من موعد رأس السنة الميلادية يصوم المسيحيون الأرثوذكس، وبقدوم العام الجديد يتناولون الإفطار الذي يتكون من مجموعة متنوعة من الأطعمة مثل اللحوم والأسماك وغيرها.
  • إقامة الاحتفالات في الكنائس وترديد الترانيم والأغاني بها والتي يتم تأليفها خصيصًا  من أجل هذا اليوم.
  • إطفاء الأنوار وكسر الأشياء القديمة والزجاج وإطلاق الصواريخ في الجو، للإشارة إلى الفرحة با��تهاء العام المنصرم بما فيه من أحزان واستبشارًا بعام آخر مليء بالأحداث السعيدة.
  • ارتداء الحلى والملابس الجديدة وتبادل التهاني والهدايا بين الناس وبعضهم البعض.
  • تقوم كل دولة بتعليق الزينة على أشهر معالمها السياحية التي تميزها.

احتفالات الدول برأس السنة الميلادية

وتتميز العديد من دول العالم بطقوسها الخاصة في الاحتفال بهذه المناسبة بأشهر معالمها ومنها على سبيل المثال:

  • روما: حيث تقام الاحتفالات في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان، ويقوم بابا الفاتيكان بإقامة القداس في كنيسة القديس بطرس، ولذلك يأتيها المسيحيون من جميع دول العالم لحضور القداس بشكل مجاني.
  • برلين: تُعد بوابة براندنبورج في برلين هي مقر الاحتفال الرئيسي لأهل العاصمة الألمانية، حيث يتم إقامة الحفلات الصاخبة وإطلاق الألعاب النارية في سماء المدينة.
  • لندن: أما في العاصمة البريطانية وبمجرد أن تدق ساعة بج بن الشهيرة تنطلق الاحتفالات برأس السنة الميلادية، ويحرص الكثير من أهالي المدينة على مشاهدة تلك الاحتفالات من زاوية أفضل ولذلك يتسارعون على ركوب عجلة لندن.
  • باريس: وفي عاصمة النور يجتمع أهالي المدينة في هذه الليلة من أجل الاحتفال بحلول عام جديد، كما تنطلق أضواء الليزر من برج إيفل أشهر معالم العاصمة الفرنسية.
  • مدريد: يقيم أهالي العاصمة الأسبانية مدريد احتفالات خاصة بليلة رأس السنة، حيث يتجمعون عند بوابة الشمس وإقامة الاحتفالات عند برج الساعة.
  • برلين: وفي العاصمة الألمانية برلين يحتفل الناس أمام بوابة براندنبورج حيث يطلقون الألعاب النارية التي تضيء سماء المدينة في هذه الليلة.
  • أثينا: وفي العاصمة اليونانية يغني الأطفال وتمتلئ الموائد بوجبات العشاء التقليدية، وتُضاء سماء المدينة بالألعاب النارية.

متى رأس السنة 2021

  • أما عن موعد رأس السنة الميلادية للعام الجديد 2021 فهو يوم الجمعة الموافق الأول من يناير أو كانون الثاني.

بحث عن راس السنة الميلادية 2021 – ��دونة المناهج السعودية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock