اعلن معنا
الوظائف التعليمية

تشخيص و علاج التوجهات السلبية في العمل 

تشخيص و علاج التوجهات السلبية في العمل

تشخيص و علاج التوجهات السلبية في العمل

المناهج التعليمية

تشخيص و علاج التوجهات السلبية في العمل

تحديد وعلاج التوجهات السلبية في العمل

يؤدي الموظفين الإيجابيين إلى زيادة التعاون، و الإبداع، و الولاء. بينما انتشار وباء الإتجاه السلبي المترسخ في عملك، يمكن أن تكون نتائجه خطيرة ، ويحتاج فيروس (السلبية) في مكان العمل إلى بعض الأمور المساعدة لكي يزدهر وينتشر. وإذا تركت هذا الأمر دون ضوابط، ستسمع قريبًا اخبار هامة عن انهيار الشركة ومشكلات لا يمكن تجاوزها.

وأثبتت البحوث بصورة قاطعة أن المشاعر معدية . فالتوجه السلبي يؤدي إلى التدمير، بينما التوجه الإيجابي يؤدي إلى البناء. وأجرت جامعة يالا لدراسة علوم الإدارة دراسة عام 2001 أكد بها دكتور سيجال براساد أن المشاعر ليست فقط معدية، ولكن المشاعر السلبية ستكلفك الكثير إذا تركت وشأنها. وفيما يلي بعض الحقائق الهامة عن الإنفعالات :

المشاعر السلبية

* أكثر عدوى من نظيرتها الإيجابية، فلا يوجد شيء أشد انتشارا من الشائعات خاصة إذا كانت
تشتمل على فضائح. وهذا يؤدي إلى ساعات من التوقف عن العمل ، والهمس بالأسرار، والتخريب النظامي المحدود.

* يسهل تصديق المشاعر السلبية أكثر من نظيرتها الإيجابية، كثيرًا ما نتجاهل المجاملة، ولكن سرعان ما نتضرر إذا أخبرنا شخص أننا لا نبدو على ما يرام. نحن نقضي ثلاثة أضعاف من الوقت تقريبًا في المشاعر السلبية.

*تعمل على تضييق نطاق تركيز الشخص، وهو الأمر الذي يؤدي إلى إبتكار أقل ومزيد من الحماية.

* تعتبر المشاعر السلبية غير سارة، حيث يميل الناس إلى تجنب الشعور السلبي وأي مكان يبعث المشاعر السلبية وهذا يؤثر على ولائهم للشركة

* تؤدي إلى التصديق ، ونحن كثيرًا ما نقوم بإلقاء اللوم على الماضي ، أو على الأشياء التي لا نستطيع تغيرها ولا السيطرة عليها.

المشاعرالإيجابية

* تتطلب المزيد من الإهتمام المتعمد، فعلينا المضي قدمًا لخلق مشاعر إيجابية، و معالجة قبح يوم العمل الثقيل �� وبدلًا من ذلك عليك العثور على أشياء جيدة من شأنها جعل فريقك متحمس.

* تؤدي إلى التعاون والإبداع، هذا هو منجم الذهب الخاص بك، وستجلب المشاعر الإيجايبية المزيد من الإبتكار للتغلب على منافسيك.

* المشاعر الإيجابية جذابة، يتطوق الإنسان إلى أن يكون في حالة من السلام العقلي ، ويقود مكان العمل الممتع والإيجابي إلى المزيد من الولاء.

واكتشف دكتور بلوما زيجارنيك دكتور علم النفس البارز أننا نحقق أعلى قدر من اليقظة والوعي من خلال الأحداث السلبية. وهذا يعني أن عقولنا تتعطل عندما نتخبط في الأحداث السلبية، ونتجه الى اتخاذ مواقف أكثر حزماً.
وتقوم الأحداث السلبية بإفراز الغدة الكظرية التي تجعلنا على استعداد و تأهب للرحيل أو للقتال. وهذا ما يحدث غالبًا في الشركات كثيرة النزاع. فالموظف يريد إما أن يقاتل أو يبعد عن السلبية قدر المستطاع.

وهنا العلاج

يمكننا جميعًا تغيير الطريقة التي ندير بها أعمالنا. فعلى سبيل المثال، في المرة القادمة قم بعقد اجتماع مرتقب للتحدث. تذكر جيدًا أن المشاعر السلبية مُعدية.

1_ انصت إلى موظفيك السلبيين، فإنهم سيكون لديهم الرغبة في التقاط كل شيء، سيعتقدون أن هذا واجبهم لحماية المؤسسة من الكوارث التي قد تتجلى إذا لم يتكلمون. هؤلاء الأشخاص يمكن أن يكونوا أسوأ أعدائك أو أفضل حلفائك.

2_ ناقش السلبيات، عند بدأ الإجتماع، أعلن عن المشاكل التي تحاول حلها ، واشرح للفريق أنك تريد بذل الجهد عند كل فرصة متوفرة. اعطي فريقك 15 أو 25 دقيقة لمناقشة سلبيات الفكرة والعقبات الموجودة في الطريق.

3_ ركز على الحلول، بعد هذه الجلسة السلبية تحدى م��ظفيك لإيجاد طرق لجعل الفكرة ناجحة. اجعل أفكار مثل ” يستطيع- يفعل” في المخطط التوضيحي. تأكد من أن الأفراد السلبيين يقدمون ما لديهم من معلومات

قد تتسبب في إرتفاع اليقظة ، والسماح للمجموعة بالقيام بمهامها الطبيعية ، والبحث عن السلبيات . وقد تحصل على العقبات والإعتراضات علنًا وسيدل ذلك على أنهم أصبحوا قوة مميتة داخل الشركة. لقد كبحت سلبيتهم وبذلك لم يعد الأمر معديًا. وأخيرًا، قم بتحويل الإجتماع للتركيز على الحلول.

Source: تشخيص و علاج التوجهات السلبية في العمل – مدونة المناهج السعودية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock